منتدى اللقاء والابداع للطلبة الثانويين

هذا المنتدى فضاء رحب للطلبة الثانويين يوفر احسن جو للابداع العلمي الادبي وحتى الفني يساعد الجميع للوصول الى الهدف خاصة طلبة الباكالوريا منتدانا يهتم بجميع الشعب فافيدوا واستفيدوا وليكن العلم شعاركم ولنتخذه وسيلة لا غاية


    3 وسائل تنمية الذاكرة وتقويتها(للنجاح في الامتحان)

    شاطر
    avatar
    sanderos

    عدد المساهمات : 17
    نقاط التميز : 48
    السٌّمعَة : 5
    تاريخ التسجيل : 15/08/2009
    العمر : 26
    الموقع : Algeria

    3 وسائل تنمية الذاكرة وتقويتها(للنجاح في الامتحان)

    مُساهمة من طرف sanderos في 16/8/2009, 16:26

    تريد اجتياز الامتحان بسلام
    تريدين الحصول على العلامات العالية
    تريدون التحضير الجيد للامتحانات
    ما هي الا طرق علمية يجب اتباعها للوصول الى تحقيق هذا الهدف
    نشر موقع اسلام ويب محاضرة للشيخ سلمان العودة بعنوان: من وسائل التعلّم
    اقتطفت لكم منها التدابير الواجب اتخاذها لتنمية الذاكرة و التحضير الجيد للامتحانات
    اليكموها علّها تفيدكم
    وسائل تنمية الذاكرة وتقويتها
    ذكر العلماء قديماً وحديثاً وسائل كثيرة لتنمية الذاكرة، وتقويتها فمن هذه الوسائل مثلاً:
    رفع الصوت
    ومن
    الوسائل المعينة على الحفظ -أيضاً- رفع الصوت بما تريد أن تحفظه، أو
    تقرأه، فإن رفع الصوت يجعل هناك أكثر من حاسة تشارك في عملية التعليم،
    فالبصر يشارك في القراءة، والأذن تشارك في السماع، وقد يكون انتباه
    الإنسان لما يرى ويسمع، أكثر من انتباهه لما يقرؤه قراءةً مجردة بدون رفع
    صوت

    2/ السهر
    من الوسائل المعينة على الحفظ: السهر ولذلك من طريف ما يروون، أن أبا حنيفة
    رحمه الله سُئِلَ ما هو الشيء الذي يقوي الذاكرة؟ أجاب بجواب طريف قال:
    الذي يقوي الذاكرة هو: البزر، والبزر هو نوع معين من النبات يستخرج منه
    الدهن، ويقصد
    أبو حنيفة
    رحمه الله هذا الدهن الذي توقد عليه السرج في الماضي، أي: الذي يقوي
    الذاكرة، هو السهر في طلب العلم، ولعله يقصد بهذا الجواب أمرين: أولاً: أن
    التكرار والتفرغ للقراءة يقوي الذاكرة. ثانياً: ما أشرنا إليه قبل قليل أن
    استمرار الإنسان في الطلب يوسع من ذاكرته وعقليته كما أشار إلى ذلك
    الزهري، في كلمته السابقة. إذاً: قوة الذاكرة، من الوسائل الموهوبة لتحصيل العلم

    3/ شهوة العلم
    فشهوة
    العلم والحرص الحقيقي للعلم يحقق لك أولاً: سرعة التحصيل. ثانياً: ضبط
    وحفظ المعلومات الموجودة لديك، ولذلك فإن المعلم الناجح هو من يثير لدى
    الطالب الدافع الفطري للتحصيل، وأنتم تعرفون أن الرسول صلى الله عليه وسلم
    كان يستعمل هذا الأسلوب كثيراً، من ذلك ما رواه
    مسلم
    في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوماً لأصحابه: {أتدرون من
    المفلس؟ قالوا: المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع. قال: إن المفلس من
    أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاةٍ، وصيامِ، وصدقةٍ، وحجٍ، ويأتي وقد ضرب
    هذا، وشتم هذا، وسفك دم هذا، وأخذ مال هذا، فيعطى هذا من حسناته، وهذا من
    حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه، أخذ من سيئاتهم فطرحت عليه،
    ثم طرح في النار}. مثال آخر حديث: {ألا أنبئكم بأكبر الكبائر} وهناك مثال
    آخر مشهور، وهو ما رواه الشيخان في صحيحيهما في قصة
    عبد الله بن عمر،
    لما كان النبي صلى الله عليه وسلم بين أصحابه وسألهم قائلاً: {إن من الشجر
    شجرةً لا يسقط ورقها مثلها مثل المسلم، أخبروني ما هي؟ فوقع الناس في شجر
    البوادي، قال
    عبد الله بن عمر
    رضي الله عنه: فوقع في نفسي أنها النخلة، فنظرت فإذا أنا أصغر القوم،
    فاستحييت، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: إنها النخلة، قال: يقول
    عمر
    رضي الله عنه: والله لو أنك قلتها لكان أحب إليَّ من كذا وكذا}. المهم أن
    إثارة الدافع لدى المتعلم من أهم الوسائل في التحصيل، فهذا من فوائد وجود
    شهوة العلم، والرغبة في التحصيل. ومن الفوائد أيضاً: قدرة المتعلم على
    تجاوز العقبات، لأن العلم يعترض تحصيله عقبات كثيرة، منها: عقبات من داخل
    النفس، وعقبات من البيت، وعقبات من المجتمع، وعقبات كثيرة، فالإنسان يتحرك
    بقدر الدافع، فإذا كان الدافع قوياً يمكن أن يتحرك الإنسان في طلب العلم
    إلى الموت.

    4/ توجيه الهم إلى شيء واحد
    تفريغ
    الهم أو توجيه الهم إلى شيء واحد: بمعنى أن الإنسان إذا أراد أن يحفظ
    شيئاً عليه أن يحرص على توجيه فكره وهمه إلى هذا الشيء الذي يريد أن
    يحفظه، فلو أردت أن تحفظ وأنت مشغول البال -مثلاً- بأمرٍ يفرحك، أو أمرٍ
    يحزنك، أو يشغل بالك، أو في حالة غضب، فإنك لا تستطيع أن تحفظ، أما إذا
    كان مزاج الإنسان معتدلاً ونفسه مرتاحة، ثم فرغ نفسه من الشواغل، ووجه
    نفسه إلى هذا الشيء الذي يريد حفظه، أفلح في حفظه

    5/ التعود على الحفظ
    [b]ومن
    وسائل الحفظ وتنمية الذاكرة، تعويد الإنسان نفسه على الحفظ، فإن الذاكرة
    كأي موهبةٍ أخرى إذا اعتني بها نمت وإذا أهملها الإنسان ضمرت وضعفت، وهكذا
    كل الأعضاء التي عند الإنسان إذا نماها نمت، وإذا أهملها ضعفت، ولذلك كان
    الإمام
    الزهري
    رحمه الله يقول: " إن الإنسان ليطلب العلم وقلبه شعب من الشعاب، فما يزال
    في الطلب حتى يكون قلبه وادياً من الأودية، لا يوضع فيه شيءٌ إلا التهمه "
    أي أن القلب في بداية الطلب شعبٌ صغيرٌ من الشعاب، ومع استمرار الطلب،
    والحفظ، وتكرار الحفظ، وتعويد الذاكرة، ينمو قلب الإنسان، وعقله، وتتسع
    ذاكرته، ويصبح لديه قدرة على الحفظ
    [/b]
    avatar
    admin
    la rime princesse

    عدد المساهمات : 319
    نقاط التميز : 1882
    السٌّمعَة : 15
    تاريخ التسجيل : 21/06/2009
    العمر : 25
    الموقع : قالمة

    رد: 3 وسائل تنمية الذاكرة وتقويتها(للنجاح في الامتحان)

    مُساهمة من طرف admin في 17/8/2009, 12:15

    wallah mawdou3 jayid sah paske rana f haja ila nasaih kima adou bah nakdrou njibou des bons resultats surtt l nas bac nchallah tfidna had les conseilles w nanjhou kamal

      الوقت/التاريخ الآن هو 19/10/2017, 06:34